بين "الهريس" و"الكبسة".. أطعمة شعبية على موائد أهل الخليج في رمضان

main image

تجمع دول الخليج عادات وتقاليد منذ قديم الأزل، فبخلاف اللغة والقومية والتراث والثقافة، هناك أيضاً تشابهات أخرى تجمع الأشقاء تحديداً في شهر رمضان المبارك؛ حيث الأكلات الخليجية في الشهر الكريم.

سليمان الصبي رئيس مجلس إدارة جمعية نقاء لمكافحة التدخين لـ" سيدي"

وتبدع الأسر والمطاعم والخيم الرمضانية، في تقديم وإعداد أشهى الطعام، كما يمتاز المطبخ الخليجي بالتأثر بالعديد من الثقافات والمطابخ المحيطة به، كالهندي واليمني وغيرها.

وتشتهر الدول الخليجية بإنتاج التمور بأنواعها المتعددة، كذلك لا تخلو أي مائدة رمضانية خليجية من القهوة العربية، فضلاً عن أن "الشوربة" تندرج تحت بند  أهم الأطباق الرمضانية وأكثرها شعبية.

وتعد "الكبسة" هي بطل مائدة الإفطار لدى غالبية الخليجيين، بالإضافة إلى وجود أطباقاً رئيسة مثل "الفول والسمبوسة والهريس".

ونستعرض فيما يلي أهم الأكلات الخليجية في شهر رمضان:

السعودية

تمتلك المائدة السعودية خصوصية نظراً لتمتعها بقواسم مشتركة من ثقافات مختلفة، فضلاً عن انفتاحها على قائمة طعام دول البحر الأحمر؛ حيث يغلب على الأكلات في مدينة جدة الطابع المصري.

واعتاد  أهل المملكة عند الإفطار على تناول التمر والرطب والماء، ويسمى "فكوك الريق"، وبعد وقت قصير من انتهاء أذان المغرب يرفع المؤذن صوته بالإقامة، فيترك الجميع طعامهم ويبادرون إلى الصلاة، وبعد الانتهاء من صلاة المغرب ينطلق الجميع لتناول وجبة الإفطار الأساسية، والتي يتصدرها طبق الفول بالسمن البلدي أو زيت الزيتون؛ حيث لا ينازعه في هذه الصدارة طعام غيره، ولا يقدم عليه شيء، فطبق الفول في المملكة ذو شؤون وشجون.

ومن الأكلات الشائعة التي تضمها مائدة الإفطار إلى جانب طبق الفول، "السمبوسك"، وهي عبارة عن عجين محشو باللحم المفروم، و"الشوربة"، وخبز "التميس".

ويتناول السعوديون مشروبات مختلفة مثل اللبن الرائب، والفيمتو، أما أشهر أنواع الحلويات التي تلقى رواجًا وطلبًا في رمضان فهي الكنافة بالقشدة والقطايف بالقشدة والبسبوسة وبلح الشام.

5 نصائح للتخطيط لشهر عسل مثالي

 

الإمارات

يعد رمضان فرصة مثالية لربات البيوت في الإمارات، لإعادة إحياء الأصناف التقليدية، التي قد يجهلها أبناء الجيل الجديد مثل الثريد والهريس، كما تحرص الأسر، على إعداد "البزار"، أشهر أنواع البهارات المحلية التي تميز المطبخ الإماراتي، وتعطي أصنافه نكهة مميزة، ويدخل في إعداد أغلب الأطباق الإماراتية.

"المضروبة"، أكلة شعبية قوامها الطحين والسمك المملح، دائماً ما تتواجد في السفرة الرمضانية بالإمارات، كما الحال مع "الخبيصة"، وهي ضرب من الحلاوة الشعبية من الطحين والسكر أو العسل وماء الورد، كما يعد "الفرني" أحد أبرز الحلويات التقليدية في الإمارات، التي يتم إعدادها لسفرة رمضان.

الكويت

تعد "الهريس" واحدة من الأكلات الكويتية المعروفة خلال هذا شهر مضان، وتصنع من القمح المهروس مع اللحم، ويضاف إليها عند التقديم السكر الناعم والسمن البلدي والقرفة المطحونة، كما لا تخلو موائد الإفطار في البيوت الكويتية من أكلة "التشريب"، وهي عبارة عن خبز الخمير أو الرقاق، مقطعاً قطعاً صغيرة، ويسكب عليه مرق اللحم، الذي يحتوي بالغالب على صنفين هما القرع والبطاطس، وحبات من الليمون الجاف الذي يعرف بـ "لومي".

كما يعتبر "الجريش" من الأكلات الشعبية المفضلة في شهر رمضان؛ حيث يطبخ من القمح، أما "اللقيمات"، فهي من حلويات شهر رمضان وتعرف بـ"لقمة القاضي"، وتعمل من الحليب والهيل والسمن والزعفران والعجين المختمر، وتقطع لقيمات، وتلقى في الدهن المغلي حتى الاحمرار، ثم توضع في سائل السكر أو الدبس.

مواقع رمضانية على كل صائم زيارتها

ومن حلويات شهر رمضان في الكويت، أكلة "الساغو" وهي تشبه المهلبية، وتسمى "الماغوطة"، ويدخل في تركيبها مسحوق جمار جوز الهند، عوضاً عن النشا.

ويعد مشروبات الليمون بالزعفران، والنعناع، بالإضافة إلى الشاي والقهوة العربية وشاي اللومي الأسود والكابتشينو، هي مشروبات المساء، وتقدم مع بعض المكسرات الخفيفة، قبل السحور.

البحرين

وتتميز الموائد البحرينية، خلال شهر رمضان في البحرين بتنوعها، إلا أنه على رغم هذا التنوع، فإن العوائل البحرينية تصر على تمسكها بالأكلات الشعبية، التي تزين هذه الموائد بشكل يومي.

ولا تخلو مائدة في البحرين من الأكلات الشعبية على الإفطار لا سيما وأنها تتميز بمذاق طعمها، ومن هذه الأكلات مثل الثريد والهريس والعصيدة والخبيصة والزلابية والمنفور، وغيرها من الأكلات الشعبية التي تحرص ربات البيوت على أن تكون متوافرة بشكل يومي على المائدة، وغالباً ما يتم تقديم مثل هذه الأطعمة خلال شهر رمضان؛ لما تحمله هذه الأكلات من طابع شعبي تميز به الشهر.

4 كذبات تساعدك على كسب قلب زوجتك للأبد

سلطنة عمان

يعد الهريس والثريد والعرسية والخنسروس، وبعض الفطائر مثل السمبوسة بالخضار أو اللحم والمصانف، أشهر الأكلات العمانية، وعادة، ما تحفل السفرة العمانية، بأطباق شامية ومصرية أخرى.

ومن أشهر الحلويات في عمان "السُلطانية"، والتي تتميز بارتفاع أسعارها وخاصة بعلية القوم، وهناك حلوى "نزوي وصحار وسخانة السمن والساقو وصب الجفشة".

ولأن القهوة هي أساس السفرة العمانية، بشكل عام، وعنوان الكرم، تتفنن العمانيات في صنعها، مضيفات إليها باقة منوعة من الأعشاب كالريحان والزعفران والهيل وماء الورد.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات