دبي القابضة تستثمر مليار درهم لإطلاق بنك الإمارات الرقمي

main image

أعلنت دبي القابضة أنها ستستثمر ما يصل إلى مليار درهم على مدى السنوات الخمس المقبلة لإطلاق بنك رقمي للإمارات العربية المتحدة، مع خطط لتوسيع الخدمات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونظرًا لكون الإمارات العربية المتحدة واحدة من الدول ذات المعدلات المرتفعة لانتشار الهواتف الذكية على الصعيد العالمي؛ فإن البنك الرقمي في دبي القابضة سيهدف إلى توفير تجربة حسب الطلب والتخصيص الكامل والتجربة للأفراد والشركات على حد سواء.

وقال سعادة عبدالله الحبّاي، رئيس دبي القابضة: "إننا من خلال الاستثمار في البنك الرقمي الجديد نساهم في تمكين الفرص الرقمية، وتعزيز قدرة الأفراد والشركات على استخدام تقنيات مالية جديدة تضاعف من سهولة التعاملات المصرفية وتفتح الباب أمام فرص أعمال جديدة؛ وذلك دعماً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله- والرامية إلى بناء مجتمع يعتمد على تقنيات ذكية وأقل اعتماداً على العملة النقدية".

سوف تشعر بأن عضلاتك تنمو تلقائياً.. هذه أفخم صالات الجيم في العالم

ومن المقرر أن يقدم البنك الرقمي مزايا وخدمات فريدة للمستخدمين، بالإضافة إلى تقديم خدمات مصرفية حسب الطلب تتعدى العروض المصرفية التقليدية، وسيتمكن العملاء من الوصول إلى أول برنامج ولاء ديناميكي وحيوي في المنطقة.

ويهدف البنك إلى توفير منصة حديثة لمساعدة المعاملات الرقمية وتسريع الدفع نحو مجتمع غير النقدي، وتسهيل تبادل البيانات والأفكار بين الأفراد والشركات.

وأكدت دبي القابضة في بيان رسمي منها أن البنك الرقمي الجديد سيساعد الشركات المتوسطة والصغيرة على تحقيق النمو، وهو ما تمت الإشارة إليه بالقول: "إضافة إلى خدمة عملائنا من الأفراد، سيعتبر البنك من أوائل المشغلين الرقميين بالكامل في دولة الإمارات، الذي سيخدم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. ونحن في دبي القابضة نؤمن بقوة بأن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة هي المحرك الرئيسي لاقتصاد دبي، ويلعب دوراً محورياً في نجاح دبي تحديداً ودولة الإمارات عموماً".

ومن المتوقع أن يبدأ البنك الجديد عمله في الإمارات ابتداء من العام المقبل 2019، على أمل ان يتوسع إلى المزيد من الدول الخليجية ومنه إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

البنك الرقمي سيضع في أول أهدافه تحقيق نجاح كبير في دبي والإمارات ليبني عليه طموحات أكبر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

  • منافس بنك meem الخليجي

عودة إلى عام 2014؛ حيث تم الإعلان عن تأسيس بنك ميم، وهو الذراع الرقمية لبنك الخليج الدولي، وقد توافر أول فروعه في المملكة السعودية التي تملك أغلب الأسهم فيه من خلال صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية، وقد شق طريقه بأول فروعه إلى مملكة البحرين، وسيحتاج إلى المزيد من الوقت؛ كي يتوافر في بقية دول مجلس التعاون الخليجي.

هذا ما يحدث لمكابح السيارة في المنحدرات.. وإليك الطريقة المثلي للقيادة

بنك meem الخليجي سيتوافر مستقبلاً في الإمارات، وسيكون منافساً للبنك الرقمي الإماراتي، حيث سيستهدفان تقديم خدمات مصرفية على الهواتف الذكية والإنترنت للمستخدمين.

المنافسة ستدفعهما على الأغلب لتبني تقنية بلوك تشين التي ستساعد أكثر على رقمنة عملياتهما وتسريع التحويلات المالية والعمليات التي يقوم بها العملاء.

وكانت دبي قد استضافت منذ أيام قمة مستقبل البلوك تشين 2018، وهي القمة التي أكدت فيها الإمارات سعيها للتحول إلى مركز رئيسي لهذه التقنية في المنطقة.

ومع تبني دبي لهذه التقنية في المجال المصرفي والمالي وبقة المجالات الخدماتية والصناعية والقانونية سيكون على بنك الإمارات الرقمي تبني هذه التكنولوجيا للمنافسة بقوة.

ويعد هذا الحراك تطبيقاً لتوجهات السلطات الإماراتية إلى التقليل على الاعتماد عن العملات النقدية، وهو ما يفسح المال للرصيد الإلكترونية وحتى العملات المشفرة والرقمية.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا