رئيس وزراء البحرين لــ «مجلة الرجل»: أهوى المشي والتصوير والبستنة وأفخر بنساء بلدي

رئيس وزراء البحرين لــ «مجلة الرجل»: أهوى المشي والتصوير والبستنة وأفخر بنساء بلدي

أبدى رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة ارتياحه وتفاؤله؛ لأن بلاده "تجاوزت العواصف التي مازالت تستعر في غير عاصمة عربية بفضل "تماسك الشعب البحريني ووحدته، وتكاتفه حول قيادته"، مؤكداً أن الأيام القادمة تحمل الخير للبحرين، كاشفاً عن جانب آخر من شخصيته السياسية وتفضيلاته الشخصية وهواياته المحببة.

تصريحات الأمير خليفة جاءت خلال حوار متعدد الجوانب مع مجلة الرجل كشف خلاله عما سماه محاولات بائسة استهدفت ضرب وحدة البحرين الوطنية وإثارة الفرقة والانقسام، وذلك خلال السنوات القليلة الماضية، مؤكداً أن المجتمع البحريني عصي على الفرقة، وشديد الولاء لوطنه وحريص على حمايته ولا يفرط مطلقًا في سيادته.

من جهة ثانية تطرق الحوار إلى الجوانب الشخصية في حياة الأمير خليفة؛ حيث كشف أنه يهوى رياضة المشي ويحرص على ممارستها كلما كان هناك متسع من الوقت، كما يحرص على المطالعة ويمارس هواية التصوير الفوتوغرافي، بين الحين والآخر.

وعبر الأمير خليفة عن  شغفه بالبستنة والعناية بالأزهار والنباتات، فهي بحسب تعبيره "تشيع في النفس السرور، وتمنح الإنسان شعوراً بالراحة، وتسر من ينظر إليها".

ويجد الأمير خليفة سعادته بالعلاقة مع أسرته فيقول: "نحن كأي عائلة بحرينية أخرى، حريصون على التجمع معاً. ونمارس هواياتنا ونتبادل الأحاديث في مختلف الأمور، وأشعر بسعادة كبيرة في الأجواء الأسرية ورؤية أبنائي وأحفادي".

ولدى الأمير خليفة اهتمام خاص بالشعر، ويعتبره من "الفنون الأدبية الجميلة التي تطيب به النفس والمترسخ في ثقافتنا العربية الأصيلة منذ القدم، وهو جزء من هويتنا التي نحرص على تأصيلها في مجالسنا من خلال الاحتفاء بالشعراء البحرينيين والخليجيين، الذين نستمتع بما يكتبونه من أشعار متميزة تعبر عن المحبة والولاء للوطن".

ويكشف أن من أجمل الأبيات التي قرأها:

أَعَزُّ مَكَانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سَابِحٍ             وَخَيْرُ جَلِيْسٍ في الزَّمانِ كِتابُ

وعن العلاقة التي تربطه بملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، قال "هو الابن، وابن الشقيق، وهو الملك الذي ندين له بالولاء، ونسعى لوضع توجيهاته موضع التنفيذ وتحقيق ما يحلم به للبحرين وشعبها من أمن واستقرار وتقدم ورفاه".

وفي سياق آخر أشاد الأمير خليفة خلال حواره مع مجلة الرجل بعلاقة بلاده مع المملكة العربية السعودية التي ترتكز إلى "عهود طويلة تجمع القيادتين وإلى صلات قربى ومصاهرة بين الشعبين الشقيقين" معتبراً أن السعودية هي "الداعم والسند القوى لمملكة البحرين ولأمتيها العربية والإسلامية".

 وعبر الأمير خليفة لمجلة الرجل عن إعجابه بخطوات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قائلا: "إننا أمام قيادة شابة واعية، شديدة الولاء لمليكها وبلادها وأمتها ودينها. وأننا أيضاً أمام شاب مُلم بكل التفاصيل ولديه آمال عريضة لمستقبل بلاده، ويسعى جاهداً إلى تحقيق نقلة نوعية في مسار نهضتها وتقدمها"، وتمنى لسموه كل التوفيق والسداد".

إلى ذلك كشف الأمير خليفة في حواره لمجلة الرجل أنه يقيم أهمية خاصة لدور المرأة في الحياة العامة ويدعو لتعزيز مكانتها، وأوضح أن" من يتابع تاريخ البحرين، لا بدّ أن يعرف مكانة المرأة في هذا البلد منذ وقت طويل، فالمرأة لدينا بدأت تعليمها في فترات مبكرة تعود إلى بدايات القرن العشرين، وشاركت في العمل العام منذ فترات طويلة، وانخرطت إلى جانب الرجل في الوظائف الحكومية وتولت مناصب قيادية".

ويضيف "لدينا حالياً وزيرات وسفيرات وعضوات في السلطتين التشريعية والقضائية، فضلاً عن أنهن يشغلن مناصب قيادية في مختلف الإدارات الحكومية، ولدينا سيدات أعمال ورائدات في العمل الخيري والتطوعي".

ويخلص للقول "نحن نفخر بنساء البحرين، ولا نفرق في التعامل معهن، والمساواة بين الجنسين معروفة في البحرين منذ زمن طويل".

يذكر أن الأمير خليفة بن سلمان مواليد المنامة 24 نوفمبر 1935، تولى رئاسة العديد من المواقع الحكومية الهامة قبل توليه رئاسة الوزراء نذكر منها: مجلس المعارف، بلدية المنامة، صندوق نقد البحرين، المجلس الأعلى للهجرة ومجلس الدولة.

 ويعتبر من أقدم رؤساء الحكومات في العالم؛ فهو يشغل منصب رئيس مجلس وزراء البحرين منذ الاستقلال عن بريطانيا 15 أغسطس/آب 1971.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هذه الأمور تقتل حياتك المهنية.. كم واحدة منها تمارسها في يومك؟

إذا حاولت جمع كل الدموع التي ذرفها الموظفون الطموحون الذين خربوا حياتهم المهنية دون قصد، فربما سوف تملأ المحيط. الفشل في العمل قد يكسر القلوب، ولكنه في الوقت ذاته دافع إلى الاستمرار. لا تصدق كل...