6 عادات يومية يمارسها الناجحون

main image
1 صورة

 كم مرة ذهبت فيها إلى لنوم وبدأت الأفكار تتزاحم في ذهنك حول مشكلة في العمل عجزت في إيجاد حل لها طوال اليوم؟ كم مرة خطرت على بالك فكرة مقال أو مشروع أو معايير؛ لرفع إنتاجيتك وحصيلة جهدك في العمل وأنت على الفراش؟

يتردد كثيراً على مسامعنا أن الطاقة والإنتاجية تبدأ في الوقت الباكر من اليوم، وهذه حقيقة لا شك فيها، ولكن هل تنتهي الإنتاجية مع غياب شمس النهار؟ في الواقع لا، فالبعض يبدأ نشاطه في المساء، وتحديداً الأشخاص الناجحين، ترتفع درجة تركيزهم وقدرتهم على الإبداع مساءً وقبل موعد النوم.

تعد فترة المساء هي الأكثر حسماً في تحديد ما يجب عليك القيام به في اليوم الثاني، وفي هذه الفترة تبدأ مراسم ترتيب الأفكار والنهج الذي ستسير عليه، يبدأ الجسد في الاسترخاء، ويبدأ العقل في التخلص من قلقه وتوتره مما يحفز قدرته على التفكير والإنتاج!

هذا ما يحدث معك ومعي ومع العديد من الأشخاص، ولكن هناك أشخاصاً حققوا نجاحات كبرى في حياتهم، استطاعوا أن يستغلوا هذه الفترة من اليوم؛ ليخططوا لإنجازات الغد.

1- الرئيس الأمريكي أوباما

 يقوم بتحضير أعماله في اليوم الثاني ليلاً بغض النظر إن كانت هذه طبيعته، أو متطلبات يفرضها عليه منصبه كرئيس لأعظم دولة في العالم، فالرئيس أوباما يقضي بضع ساعات في تحليل أحداث النهار، وتحضير جدول بالترتيبات التي عليه أن يتبعها في المساء؛ لتتشكل لديه فكرة عامة عن كيف سيسير يومه التالي، الأمر الذي يجعله قادراً على إصدار قرارات واعية وذكية وتصريحات حاسمة تحقق نتائج عالية، حضر جدولك الزمني مساء؛ لتمضي نهارك التالي بشكل أكثر إنتاجية وعملية.

2- مصمم الأزياء إيلي صعب

 التصميم الرائع يبدأ مساءً، يخصص إيلي صعب جزءاً من ليلته لتدوين ملاحظاته حول يومه، والتفكير في تصميمات جديدة، يمضي وقته في تصفح ومشاهدة بعض الأعمال الفنية الجديدة، كما يخصص الجزء المتبقى في تخيل التصميمات، والأفكار الجديدة التي يمكن أن يبدأ تنفيذها صباح اليوم التالي.

فالإلهام كما يقولون، يزورك دون موعد ولا تخطيط، وعليك أن تترك لخيالك العنان ليحلق بعيداً بحيث يجلب لك العديد من الأفكار، ويساهم في خلق مكونات الإبداع، ومتى ما سنحت الفرصة والتقطت فكرتك عليك تدوينها فوراً، قبل أن تنساها ويصعب عليك استعادتها مرة أخرى.

3- الرئيس التنفيذي للموقع الشهير Buffer وعادة المشي قبل النوم

يذهب جويل غاسكوين في جولة على الأقدام لمدة 20 دقيقة، ليسمح لعقله بالتواصل مع جسده، فيمنحه القدر المسموح من التعب والذي يحفز عقله على التفكر والتأمل، مما يحقق له إنتاج العديد من الأفكار المهمة.

4- بيل غيتس رئيس شركة مايكروسوفت وعادة القراءة

 يمضي بيل جيتس حوالي ساعة قبل النوم في القراءة، ليخفف من حدة التوتر وتعزيز الوظائف المعرفية، في حين تتكون لديه إمكانيات الخلق والإبداع، بحيث يغذي أفكاره ويطورها، بحيث يصبح قادراً على تحسين الفكرة الواحدة، وإنشاء عدة حلول لها.

5- آريانا هفينغتون رئيسة تحرير مجلة هفينغتون

تقوم آريانا بإغلاق هاتفها الخلوي تماماً، ولا تفعل شيئاً سوى الاسترخاء، بل أصبحت آريانا هينغتون صاحبة من المتحمسين جداً لحملة "أغلق هاتفك قبل النوم"، حيث تعتقد أن الأشعة التي تصدر عن الهاتف في هذا الوقت تساهم في تدمير خلايا المخ، بحيث يكون عاجزاً عن التفكير أو إصدار الأحكام بشكل جيد.

6- المخرج ألكس بلومبرغ

 يعقد جلسة عائلية مسائية يقوم المخرج الشهير ألكس بلومبرغ بدعوة كل أفراد عائلته للجلوس معاً، حيث يقوم بطرح الأفكار عليهم ومطالبتهم بإبداء آرائهم حول مسألة بحد ذاتها، أو مشكلة تحتاج حلاً، أو عملاً فنياً يود إضافة بعض الأفكار الأكثر إبداعاً عليه، وفي بعض الأوقات يقوم بعرض أحد أعمالها التي تم إنتاجها؛ ليناقشوه حول مزاياها وعيوبها.

المخرج الشهير كان قد أصدر في إحدى حلقات مسلسله البدء Startup، والذي لم يتم عرضها لدينا في الشرق الأوسط بعد، سلسلة من الأفكار لبدء أي نشاط تجاري، وكان حينها يجهز لبناء مشروعه الجديد وشركته الجديدة التي يقصد من خلالها التوجه للعالمية، ويعتقد ألكس أنه من الرائع أن تسمح لأفراد عائلتك أن يناقشوا اختياراتك، فهذا من حقهم كون عملك يؤثر عليهم مباشرة سلبياً أو إيجابياً.

 

المزيد من مجتمع وأعمال