الكعبة المشرفة هي مهوى القلوب، ومهوى العيون، وأضحت في عصر الصورة -كذلك- مهوى العدسات، ملايين الصور الملتقطة للكعبة المشرفة تملأ الأسافير.

ما هي الأنواع الـ 6 للجنس التي حرمها الإسلام؟!

صور محترفة، بأحدث التقنيات، وأكثر الكاميرات دقة، من كل الزوايا، من الأرض ومن أعلى، وصور أناس عاديين محبين وثقوا اللحظات المهيبة وهم أمام البيت العتيق  بكاميرات عادية، وكاميرات الجوالات، وهذه صور جاءت صادقة ممزوجة بلحظات إيمانية وفرحة أضفت عليها الكثير.

وبين هذا السيل من الصور قد نغفل صورة مهمة هي أول صورة تم التقاطها للكعبة المشرفة، فمن صاحب هذا الشرف العظيم؟

مشاهير تخلوا عن دياناتهم واعتنقوا الإسلام

إنه الضابط المصري محمد صادق بيه المتوفي في 1902، وتقول السيرة الذاتية لصادق إنه درس الهندسة الحربية والتصوير في باريس، ثم التحق بالجيش المصري، وبعدها زار المملكة 3 مرات بين 1860 و1880 والتقط فيها صورًا متنوعة، كما وضع خرائط من رسمه وكتابات لتسهيل الطريق إلى الحج.

الصورة المعنية كانت واحدة من بين 12 صورة شكلت مجموعة صور محمد صادق، من بينها صور للحرم النبوي، وصور متعددة لمكة والكعبة الشريفة.

وحصلت هذه المجوعة على الميدالية الذهبية في الدورة الثالثة لجمعية الجغرافيين الدوليين في 1881 بالبندقية.

زواج «الدم» والسياحي.. ضمن 8 أنواع للزواج في الإسلام!

وبتتبع سير هذه الصور بحسب ما أورد موقع العربية نت فإن مستشرقًا ألمانيًّا يدعى رايس حصل من صادق على مجموعة من الصور  في 1883، قبل أن تظهر مرة أخرى عندما تم بيعها في مزاد علني بمليونين و900 ألف دولار في 1989.

  كان المستشرق الهولندي كريستيان سنوك هيروغرونيه «1857 ـ 1936»، من أبرز الذين وثّقوا مكة بالصورة بعد محمد صادق.

ولمع مصور آخر هو الهندي أ. هـ. ميرزا، أحد أبرز الذين التقطوا صورًا لمكة المكرمة والمدينة المنورة في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين.

شاهد تصميم مبهر لمسجد في حائل

 ثم جاء  المصري إبراهيم رفعت الذي نشر الأربعمائة صورة في كتابه المؤلف من مجلدين، بعنوان مرآة الحرمين، ويذكر اللواء رفعت أن معظم الصور المنشورة في «مرآة الحرمين»، كان قد التقطها بنفسه.

 ويشير رفعت إلى مصورين آخرين هم ناظر التكية المصرية في مكة المكرمة أحمد أفندي صابر، الذي قام بالتقاط صور أخرى نشرت إلى جانب صوره.

 وكذلك  المصور محمد علي سعودي، الذي قام أيضًا بالتقاط صور عديدة، وخليل القازاني، الذي قام بتصوير مسجد عروة في المدينة المنورة، ونشرت هذه الصورة إلى جانب صور أخرى من أعماله في كتاب «مرآة الحرمين».