إنفوجراف| كيف تحصل على وظيفة أحلامك في 30 يوماً فقط؟

بالخطوات.. كيف تحصل على وظيفة أحلامك في 30 يوماً فقط؟

كيف تحصل على وظيفة أحلامك في 30 يوماً فقط؟

مرحلة البداية : وهي مرحلة مهمة وفيها يتم إعداد سيرتك الذاتية بشكل احترافي ومحدث يتم فيه ذكر جميع الخبرات السابقة وكل مهاراتك الاجتماعية والعملية بالطبع بما في ذلك الدورات التدريبية في المجال الذي تطمح إليه.

مرحلة التواصل: وهي من أهم المراحل ففيها تحاول التقديم في جميع الشركات الكبرى وأنت تبقى على اطلاع دائم بأخبار تلك الشركات عن طريق صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وتحاول الوصول إلى أحد موظفي تلك الشركات لكي تحصل منه على نصائح مهمة حول بيئة العمل داخل الشركة.

مرحلة الصيد: هو التقديم في أي فرصة متاحة للتوظيف في إحدى الشركات المناسبة لمجالك العملي من خلال نسخ سيرتك الذاتية سواء عن طريق التسليم باليد وأيضاً عن طريق البريد الإلكتروني. ولا تتعجل في الحصول على رد من الشركة؛ فالأمر يحتاج إلى الوقت، والمهم ألا تكن جهودك موجهة نحو شركة واحدة فقط، بل يجب أن تخاطب جميع الشركات العاملة في مجالك العملي المفضل.

المعارف والأصدقاء: يجب أن تكون على تواصل قوي بشبكة من المعارف والأصدقاء الذي يمتلكون وظائف تماثل مجالك العملي؛ وذلك لإتاحة أكبر فرصة ممكنة من تلقي عروض التوظيف ومعرفة مواعيدها والحصول على أهم النصائح المهمة داخل كل شركة تجري فيها مقابلة عمل وأن تمتلك صديقاً بداخلها.

المرحلة النهائية : هي المرحلة التي تتم بعد أن يحالفك الحظ في الحصول على فرصة لإجراء مقابلة للعمل، وهي أهم المراحل التي يجب أن تراجع فيها معلوماتك عن الأمور الفنية في مجالك وتقوم باختبار نفسك في لغتك الثانية في حال ما تطلب الأمر ذلك وتوقع بعض الأسئلة ووضع إجابات لها، وأخيراً حاول الحصول على بعض الراحة للتخلص من التوتر، ولا تحتفل مبكراً فأنت لم تنل الوظيفة بعد.

بالتأكيد لكل إنسان مجال عمل ووظيفة تداعب أحلامه، ولكن يا للأسف! ليس كل من يرغب في وظيفة معينة داخل إحدى الشركات الكبرى يصل إليها؛ فالأمر ليس بهذه السهولة.

ومثلما توجد صعوبات توجد أيضاً حلول للتغلب عليها، ويجب أن تدرك أنه لا توجد وظيفة صعبة أو مستحيل الوصول إليها؛ فلو كانت كذلك لما استطاع أحد من البشر الوصول إليها قبلك.

اتبع هذه النصائح قبل الذهاب لمقابلة العمل حتى تفوز بالوظيفة

ولكن هناك طرق ووسائل يجب أن يتم اتباعها لتنمية القدرات العملية والاجتماعية فوظيفة الأحلام لا تتطلب تمتعك بقدرات عملية كبيرة، فقط بل صفات شخصية ذات جودة عالية أيضاً، خصوصاً إذا كانت تلك الوظيفة تتعلق بالتفاعل المباشر مع البشر سواء رجال أعمال أو وفود لشركات أخرى أو حتى الجماهير العادية.

وإذا كنت تمتلك الخبرات الكافية والدورات ذات المستوى الرفيع في مجال عمل معين وينقصك الحصول على الفرصة للوصول إلى وظيفة أحلامك فهناك عدة خطوات مهمة هي: 

1- مرحلة البداية

وهي مرحلة مهمة، وفيها يتم إعداد سيرتك الذاتية بشكل احترافي ومحدث يتم فيه ذكر جميع الخبرات السابقة وكل مهاراتك الاجتماعية والعملية بالطبع بما في ذلك الدورات التدريبية في المجال الذي تطمح إليه.

أخطاء شائعة عليك تجنبها خلال اختيار وظيفة جديدة

2- مرحلة التواصل

وهي من أهم المراحل؛ ففيها تحاول التقديم في جميع الشركات الكبرى وأنت تبقى على اطلاع دائم بأخبار تلك الشركات عن طريق صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وتحاول الوصول إلى أحد موظفي تلك الشركات؛ لكي تحصل منه على نصائح مهمة حول بيئة العمل داخل الشركة.

3- مرحلة الصيد

هو التقدم في أي فرصة متاحة للتوظيف في إحدى الشركات المناسبة لمجالك العملي من خلال نسخ سيرتك الذاتية سواء عن طريق التسليم باليد وأيضاً عن طريق البريد الإلكتروني.

ولا تتعجل في الحصول على رد من الشركة؛ فالأمر يحتاج إلى الوقت، والمهم ألا تكن جهودك موجهة نحو شركة واحدة فقط، بل يجب أن تخاطب جميع الشركات العاملة في مجالك العملي المفضل.

4- المعارف والأصدقاء 

يجب أن تكون على تواصل قوي بشبكة من المعارف والأصدقاء الذي يمتلكون وظائف تماثل مجالك العملي؛ وذلك لإتاحة أكبر فرصة ممكنة من تلقي عروض التوظيف ومعرفة مواعيدها والحصول على أهم النصائح المهمة داخل كل شركة تجري فيها مقابلة عمل وأن تمتلك صديقاً بداخلها.

كيف تتخلص من تردد قراراتك؟.. خدعة «التنفس» لا يعلمها كثيرون

5- المرحلة النهائية

هي المرحلة التي تتم بعد أن يحالفك الحظ في الحصول على فرصة لإجراء مقابلة للعمل، وهي أهم المراحل التي يجب أن تراجع فيها معلوماتك عن الأمور الفنية في مجالك وتقوم باختبار نفسك في لغتك الثانية في حال ما تطلب الأمر ذلك، وتوقع بعض الأسئلة ووضع إجابات لها، وأخيراً حاول الحصول على بعض الراحة للتخلص من التوتر، ولا تحتفل مبكراً فأنت لم تنل الوظيفة بعد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أفضل وألمع عشرة قادة على مر العصور.. من ملهمك في الحياة؟

من الشقاء والمحن إلى أعلى مراتب النجاح بإنجازات وأفعال استثنائية ميزت بعض البشر عن آخرين، بل ظلوا علامات مضيئة للكثيرين رغم رحيل بعض منهم عن عالمنا. تلك الجواهر المتلألئة هي بمنزلة طاقة إلهام وإبداع...

«فكِّر مثل الملياردير».. نصائح مدمرة يقدمها مدربو التنمية الشخصية

انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة محاضرات تطوير الذات التي يجريها العديد من مدربي التنمية الشخصية، والتي تهدف إلى تحقيق النجاح والوصول إلى الأفضل، لكن هل كل ما يقوله المحاضر صحيح ومنطقي؟ شكك...

كيف أصبح هذا الرجل رئيسًا لشركة عالمية بعد فشله 82 مرة في الحصول على وظيفة؟

من الصعب مواجهة الرفض عدة مرات متتالية، وقد تصاب بإحباط وملل طوال حياتك، ولكن لا يحتاج المرء سوى مواصلة المضي قدمًا مهما تزايدت مخاوفه تمامًا.. هذا كان حال الرئيس التنفيذي العالمي لشركة "...