سقطات محرجة وقع فيها المشاهير العرب في ٢٠١٧

سقطات محرجة وقع فيها المشاهير العرب في ٢٠١٧

هيمنة نسائية على فضائح ٢٠١٧

أصالة نصري

غادة عبدالرازق

سعد لمجرد

نادين الراسي

مريام كلينك

سامح عبدالعزيز

أحمد الفيشاوي

محمد بايزيد

مريام كلينك

كما كل عام يعيش الجمهور صدمات متتالية على وقع فضيحة هذا النجم أو ذاك.
 
ورغم أن الفضائح باتت أمراً طبيعياً، ولكن نوعية فضائح العام ٢٠١٧ كانت مختلفة عن الأعوام السابقة سواء لناحية الأشخاص الذين طالتهم أو لناحية طبيعة الفضيحة نفسها. 
 
بطبيعة الحال الفضائح خلال العام ٢٠١٧ كانت عديدة جداً، ولكننا سنختار الأبرز الذي أثار الكثير من الجدل. 
 

تعرف إلى سبب الخلاف بين أحلام وأصالة

 
أصالة نصري
 
 
في ٢٥ يونيه/ حزيران تم توقيف أصالة في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت لحيازتها المخدرات. الخبر هذا شكل مفاجأة للجميع؛ إذ لم يتوقع أحد تورط نصري بتعاطي المخدرات. 
 
في التفاصيل أنه خلال توجهها من بيروت الى القاهرة تم توقيفها بعد العثور على غرامين من مادة الكوكايين في علبة مكياجها. وبعد إخضاعها لفحص تبين آثار الكوكايين في جسمها وقد اعترفت، وفق التقارير الصحفية التي خرجت حينها، بأن الكوكايين الذي كان معها هو للاستخدام الشخصي فتم الإفراج عنها بسند إقامة شرط عودتها الى بيروت للخضوع للفحص مجدداً، وفي حال تبين تعاطيها للمخدرات مجدداً فحينها سيصار إلى سجنها. 
 
غادة عبدالرازق
 
 
غادة عبدالرازق صدمت الرأي العام حين قررت الخروج ببث مباشر على إنستغرام وهي ترتدي قميص نوم. خلال البث انزلق القميص وظهر جزء من صدرها، ورغم أن المتابعين حاولوا تنبيهها بأن جسدها مكشوف، ولكن ذلك لم يجدِ نفعاً. البث ذلك تحول إلى قضية رأي عام والقضية ما تزال أمام المحكمة. 
 
بعد الحادثة ادعت بأنه تمت فبركة الفيديو، ثم خرجت بفيديو باكية معتذرة مبررة بأنها تتناول أدوية للأعصاب جعلتها في حالة من الهذيان. 
 
سعد لمجرد 
 
 
فضيحة ما تزال مفتوحة على كل الاحتمالات من العام الفائت. في العام ٢٠١٦ كانت قصة لمجرد هي الفضيحة الكبرى التي صدمت الجمهور العربي ولكنها لم تصل لخواتيمها بعد. رغم أن لمجرد، وفق التقارير الصحفية، تمكن من إزالة السوار الإلكتروني فإنه ما زال في فرنسا بانتظار القرار النهائي. مؤخراً ظهرت الفتاة التي تتهمه باغتصابها لورا بريول بفيديو نشرته على موقعها على يوتيوب تحدثت فيه عن تفاصيل ما حدث. 
 
 
نادين الراسي 
 
 
الفضيحة هذه من النوع الذي لم نعتد عليه في عالمنا العربي. صحيح أن أموراً كهذه لعلها تجري في السر، ولكنها عادة تبقى هناك. ولكن في عالم مواقع التواصل أصبح كشف المستور أسهل من أي وقت مضى. 
 
في نهاية شهر نيسان/أبريل من العام ٢٠١٧ تم نشر مجموعة من الصور تجمع الممثلة اللبنانية نادين الراسي في أوضاع حميمة مع طبيب أسنان معروف في لبنان يدعى رائد لطوف. الصور تلك أغضبت الراسي التي كتبت على توتير قائلة إن لطوف صديق مقرب للعائلة، وهي تعتبره بمنزلة أخ كبير، وإن علاقة صداقة تجمعها بزوجته، وإن الصور التي تم تداولها هي صور جمعتهما أمام الجميع. ثم أخذت القضية اتجاهاً غريباً حين قامت الراسي برفع دعوى على لطوف وزوجته. 
 
مريام كلينك 
 
 
مريام كلينك معروفة بإثارتها الجدل طوال الوقت سواء من خلال ملابسها الفاضحة أو تصرفاتها، ولكن أغنية «غول» التي طرحتها مع جاد خليفة أثارت الغضب.
 
الأغنية شُبهت بالأفلام الأباحية، فكلامها إيحائي بأسلوب فج، والملابس والحركات التي يتضمنها الكليب منفرة، ولكن ما أثار غضب الجمهور اللبناني هو ظهور فتاة صغيرة في الفيديو كليب، وبالتالي تعالت الأصوات مطالبة بمحاكمة كل من كلينك والوالدة التي وافقت على ظهور ابنتها في عمل كهذا، وبالفعل تم التحقيق مع كلينك والوالدة وجاد خليفة.  
 
سامح عبدالعزيز
 
 
أُلقي القبض على المخرج المصري سامح عبدالعزيز؛ وذلك بعد العثور على المخدرات بحوزته. تفاصيل القصة بدأت حين توجه المخرج الى أحد الفنادق من أجل الاستجمام بضعة أيام، ولكن الشرطة قامت بإلقاء القبض عليه بعد أن شكت بسيجارة كان يدخنها.
 
وبعد تفتيشه تم العثور على غرام من الكوكايين و١٢ غراماً من الحشيش وكيس بانغو وكمية من حبوب الترامادول. وبعد التحقيق معه اعترف بأن المخدرات تخصه وبأنها للاستخدام الشخصي. 
 
أحمد الفيشاوي 
 
 
رغم أنه لم يكن هناك من داعٍ للقيام بكل ما قام به بحكم أن فيلم «الشيخ جاكسون» كان  قد حقق الضجة المطلوبة؛ فإن الفيشاوي قرر التصرف بشكل غير لائق.
 
التصرف هذا جاء خلال افتتاح الدورة الأولى لمهرجان جونة السينمائي حينها صعد الفيشاوي إلى المسرح وتلفظ بكلمات غير لائقة وهو يصف الشاشة التي ستعرض الفيلم. البعض اتهمه بأنه كان مخموراً؛ لأن تصرفاته خلال المهرجان لم تكن متزنة. 
 
محمد بايزيد 
 
 
كان من المفترض أنه تعرض لعملية اغتيال في تركيا طعناً بالسكين، ولكن المخرج السوري هذا تم فضح أمره بعد نشر فيديو يظهر بأنه فبرك مسرح جريمته، أما السبب فمادي؛ فهو يبحث عن تمويل لفيلمه الجديد.
 
المعضلة الكبرى مع بايزيد هو أنه حاول استغلال معارضته للنظام السوري من أجل كسب المال، فادعى بأن السلطات تحاول منعه من القيام بفيلمه، وأنها المستفيد الأول من موته؛ ما أثار الضجة، ولكن حين كُشف أمره فإن المعارضة السورية اعتبرته أسوأ من النظام نفسه بحكم أنه يحاول استغلال قضية من أجل منفعة شخصية. 
 

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع مشاهير

أفلام جمعت نجوم الأكشن في عمل واحد.. فأبدعوا

من المعروف أن الفئة الأكثر حبًّا لأفلام الأكشن هم الرجال؛ فقد يلجأون للبحث يومًا كاملاً على شبكة الإنترنت من أجل إيجاد فيلم أكشن واحد جيد على الأقل، يمكنهم أن يختموا به يومهم باستمتاع، ولكن قد ينتهي...