تسريحات شعر وقصات جديدة تناسب الرجل العربي في ٢٠١٨

تسريحات شعر وقصات جديدة تناسب الرجل العربي في ٢٠١٨

أبرز أنماط تسريحات الشعر لعام ٢٠١٨

الشعر الطويل

التسريحات القصيرة جداً

تسريحات ما بعد الحقبة السوفياتية

وت لوك ( الشعر الرطب)

تعتمد على إستخدام الكثير من الجل

تسريحات الستينات

تسريحات الكويف المرتفعة جداً

تسريحات التسعينات

التسريحة التي لم يتوقع أي شخص عودتها

 
يمكن القول بأن الأنماط الجديد للشعر هي نقلة نوعية عما هو رائج حالياً.
 
فبعد أن تشابهت التسريحات الرائجة بين العامين ٢٠١٦ و ٢٠١٧ فإن العام الجديد هو عام الموديلات المختلفة بشكل كلي عن الفترة الماضية. 
 
بطبيعة الحال هناك بعض الموديلات التي تفرض نفسها، بغض النظر عن الموسم بحكم أنها عملية وتتناسب مع الأذواق العامة، ولكن حتى هذه الموديلات شهدت تعديلات أيضاً. 
 
أنماط موديلات الشعر عادة تنطلق من منصات عروض الأزياء الخاصة بمواسم ٢٠١٨، ولكن أحياناً بعض هذه التسريحات لا تجد قبولاً عند الشارع، وبالتالي تنحصر في إطار المنصات فقط، وذلك إما لأنها غريبة جداً أو لأنها تتطلب الكثير من العناية وبعيدة كل البعد عما هو عملي. ولكن وخلافاً للمواسم السابقة فإن الغالبية الساحقة من تسريحات الشعر التي ظهرت على المنصات قابلة للتطبيق على أرض الواقع. 
 
فما هي أنماط تسريحات الشعر التي ستكون المهيمنة في العام ٢٠١٨ ؟ 
 
 
الشعر الطويل 
 
 
الشعر الطويل طغى على منصات عروض الأزياء، ولكن وخلافاً لكل المواسم السابقة فإن التسريحات كلها كانت عشوائية منسدلة بلا تنميق مبالغ به. التسريحات الخاصة بالشعر الطويل خلال الأعوام الماضية كانت تعتمد على الشعر الطويل القائم على الطبقات، ولكن في العام ٢٠١٨ لا توجد طبقات.. بل شعر بطول واحد. وهذا خبر جيد لمن يحب الشعر الطويل، لأن كل ما فعله الشخص هو إطالة شعره وتركه ينسدل. والنقطة الأخيرة هامة جداً، لأن الموضة هي للشعر المنسدل وليس المربوط وعليه ضفيرة الرجال التي شهدت شهرة كبيرة خلال الأعوام الماضية لا وجود لها في موضة ٢٠١٨. 
 
الرأس شبه المحلوق ..التسريحات القصيرة جداً 
 
 
وإلى النقيض كلياً انتقلت التسريحات. فمن الشعر الطويل الذي يصل إلى حدود الكتفين ظهر الشعر القصير جداً في عروض غالبية دور الأزياء. أيضاً التسريحة هذه غير معقدة بلا طبقات وبلا تعب أو عناء.. هي حلاقة شبه كاملة للشعر، بحيث لا يتجاوز طول الشعر السنتيمترات القليلة. التسريحة هذه عملية ومريحة ولا تتطلب الكثير من العناية، كما أنها مثالية لأي رجل يعاني من تساقط الشعر.
 
 
تسريحات ما بعد الحقبة السوفييتية
 
 
مما لا شك فيه أن تسريحات الموسم الجديد أبعد ما يكون عن التنميق الذي عرفناه خلال المواسم السابقة. النمط هذا يتنوع بين القصير جداً ولكنه يكون أقصر عند جانبي الرأس، لدرجة أنه يكاد يكون محلوقاً بشكل شبه كلي وبين التسريحة القصيرة التي تنسدل بشكل خفيف جداً على الجبين. هي تسريحة أيضاً عملية ولا تتطلب الكثير من العناية. صحيح أنها تبدو وكأنها قائمة على مبدأ الطبقات ولكنها ليست كذلك. هي تنوع في طول الشعر، بحيث يكون أقصر عند الجانبين وأطول عند الوسط. بطبيعة الحال هذه التسريحة قد لا تروق للجميع ولكنها عملية جداً. 
 
وت لوك (الشعر الرطب) 
 
 
الطلة هذه إما تحبها أو تكرهها فلا حل وسط هنا. هي تعتمد على استخدام الكثير من الجل. سواء كان الشعر قصيراً أو حتى متوسط الطول فإن «الوت لوك» ظهرت وبقوة في مختلف عروض الأزياء. هذه الطلة هي استعادة للأنماط التي كانت رائجة في التسعينات وتحديداً في بدايتها، حيث كان الإفراط في استخدام الجل هو المهيمن. لاحقاً تراجعت هذه المقاربة القائمة على الاعتماد الكلي على الجل لصالح مستحضرات عناية أخرى تمنح طلة جافة، وبالتالي اختفى الوت لوك كلياً. حالياً الطلة هذه تعود بقوة.. وكل من أحبها خلال تلك الفترة يملك فرصة لاعتمادها مجدداً. 
 
 
تسريحات الستينات
 
 
رغم أن عالم الموضة استعادت موضة السبعينات لناحية موديلات الملابس، إلا أن تسريحات الشعر استعارت أنماط الستينات. التسريحات هذه تتنوع بين القصيرة إلى المتوسطة الطول وهي قائمة على مبدأ الطبقات وتتطلب الكثير من العناية. فهي تتطلب استخدام  الكثير من مستحضرات العناية بالشعر، وذلك من أجل الوصول إلى طلة نهائية تبدو وكأنه لم يتم استخدام أي مستحضرات، أي أن الاعتماد سيكون على المستحضرات التي تمنح طلة طبيعية. 
 
 التسريحات القصيرة من موضة الستينات هي الأكثر عملية، فهي تشبه إلى حد تسريحات ما بعد الحقبة السوفييتية وإن كانت أطول، ولكن متوسطة الطول تتطلب العناية. هذه التسريحات تتنوع بين تلك التي تكون أقصر عند مقدمة الرأس ثم تصبح أطول في الجزء الخلفي أو تلك التي تنسدل.
 
تسريحات الكويف المرتفعة جداً
 
 
الكويف من الأنماط التي ما تزال رائجة بقوة منذ سنوات. في العام ٢٠١٨ التسريحة هذه ستكون رائجة أيضاً ولكن مع اختلاف بسيط، ألا وهو أنها ستصبح أكثر ارتفاعاً مما هي عليه أصلاً. الاختلاف البسيط هذا لا يعني سهولة في التنفيذ، فالمحافظة على ارتفاع الكويف أصلاً يتطلب الكثير من العناية، فكيف هي الحال بكويف مرتفع بشكل مضاعف!.
 
 
تسريحات التسعينات
 
 
إنها التسريحة التي لم يتوقع أي شخص عودتها، لأنها ما تزال حتى يومنا هذا مصدرا للتندر.. هذه الأنماط راجت كثيراً مع الفرق الغنائية الشبابية التي ظهرت في التسعينات ثم اختفت كلياً ولسبب وجيه، كانت غريبة ومريعة إلى حد ما. ولكن لدور الأزياء رأيها الخاص إذ قررت إعادتها إلى الواجهة وجعلها رائجة مجدداً. التسريحات المعتمدة هي متوسطة الطول أو قصيرة وقائمة على إظهار «فرق الشعر» بوضوح في المنتصف وترك الشعر ينسدل بشكل متساوٍ عند جانبي الرأس. 
 

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع أناقة الرجل

معاطف سيعجبك ارتداؤها هذا الشتاء

لدى كل رجل أنيق يعرف جيداً كيف يختار ملابسه بعناية، ويجيد استغلال الأناقة الرائعة لملابس فصل الشتاء قاعدة ذهبية وهي "لا شتاء دون معاطف طويلة"، وذلك لأن المعاطف ذات النوعيات الجيدة تضيف...