تألق بأجمل موديلات الساعات الرجالية الرائجة حالياً

تألق بأجمل موديلات الساعات الرجالية الرائجة حالياً

تألق بأجمل موديلات الساعات الرجالية الرائجة حالياً

تألق بأجمل موديلات الساعات الرجالية الرائجة حالياً

موديلات الساعات الرائجة حالياً

إصدارات الريترو

تدرجات اللون الرمادي

ساعات ثنائية المعدن

اللون الأخضر

عودة الكوارتز

الساعات الذكية «وفق الطلب»

ساعات الغطس بسعر معقول

ساعات الهيكل العظمي

شركات الساعات عادة تفضل اعتبار نفسها خارج تأثير «نزوات» عالم الموضة وغرابته.
 
ولكن الواقع يثبت أنه رغم محاولة تحييد النفس هناك الأنماط والموديلات والألوان بعينها تجد قبولاً أكثر من غيرها.. وعليه يتم تأسيس الأنماط الرائجة سواء أعجب الأمر شركات الساعات أو لا يعجبها. 
 
كل عام يتم طرح موديلات مختلفة من قبل مختلف الشركات، ولكن المزاج العام هو الذي يحدد موضة ونمط الساعات الرائجة. فما الرائج حالياً في عالم الساعات؟ 
 
 
إصدارات الريترو 
 
 
 
رواج هذه الأنماط هو أكبر دليل على أن موضة الملابس وموضة الساعات تسيران جنباً إلى جنب؛ فمع عودة موديلات الملابس الخاصة بالسبعينيات والثمانينيات عادت موضة الساعات بموديلات قديمة أيضاً. 
غالبية الموديلات التي طرحت تعتمد على التفاصيل القديمة لناحية الشكل والحجم. ساعة رادو هايبركروم كوك مثلاً هي نسخة عن ساعات العام ١٩٦٢ مع بعض التعديلات. 
 
موديلات الريترو مثالية لأي رجل يعشق الساعات؛ لأنها موضة لا يتجاوزها الزمن. 
 
تدرجات اللون الرمادي 
 
 
رغم أن الرمادي قد لا يثير حماسة البعض بحكم أنه لون غير مؤثر، ولكن شخصية هذا اللون تختلف بشكل جذري مع الساعات. في الواقع تملك ساعة بلون رمادي يعني شخصية بارزة ومثيرة للاهتمام، كما أنها تضيف الكثير من الأناقة على الطلة. تأثير قوي للون عادة يعتبر الأضعف بين الألوان لناحية التأثير. 
 
بطبيعة الحال الموديلات والتفاصيل تختلف بين شركة وأخرى، ولكن الغالبية الساحقة اعتمدت على تدرجات الرمادي مع اللون الأسود واللون الذهبي أو الفضي للأرقام. 
 
 
ساعات ثنائية المعدن 
 
 
الساعات الثنائية المعدن كانت رائجة من قبل، وما يميز هذه النوعية من الساعات هو أنها تبرز بقوة على المعصم سواء كان حجمها كبيراً أو صغيراً؛ لذلك من الأهمية بمكان اختيار ما يناسبكم ويتناسب مع شخصيتكم.
أبرز الماركات التي تبنت هذا النمط هي تودور التي عادة تميل إلى الأنماط الخشنة، ولكنها قامت مثلاً بتحويل موديل بلاك باي الأيقوني الخاص بها من خلال إضافة سوار من الفولاذ والذهب. وقد لاقى هذا الموديل قبولاً كبيراً، ليس فقط لأن ديفيد بيكهام من أكبر المعجبين به؛ بل لأنه موديل جميل ومميز، ويملك شخصية خاصة به، ويتناسب مع البدلة، كما يتناسب أيضاً مع الملابس الكاجوال. 
 
اللون الأخضر 
 
 
اللون الأخضر رائج منذ مدة وما يزال، وذلك بعد أن كانت الهيمنة للون الأزرق. توجه شركات الساعات للون الأخضر لم يسهل حياة الرجل؛ لأن تنسيق الأزرق أسهل بأشواط من تنسيق الأخضر مع الملابس. ولكن إن تم التعامل مع هذا اللون بشكل صحيح فهو بالتأكيد سيمنح الطلة حيوية مطلوبة. ما يميز اللون الأخضر عن غيره من الألوان هو أنه يمكنه أن يجعل الساعات تبدو باهظة الثمن رغم أنها قد لا تكون كذلك.
 
بطبيعة الحال الأخضر المعتمد هو بتدرجات مختلفة سواء الأخضر الداكن أو الفاتح أو الزيتوني. الأمر نفسه ينطبق على الألوان الأخرى ضمن الساعة؛ فهناك الرفيق التقليدي البني وهناك الذهبي والأسود وحتى الفضي. 
 
 
عودة الكوارتز 
 
 
 
كوارتز كانت منبوذة من قبل محبي الساعات ذات الحرفية العالية؛ إذ طالما تم اتهامها بأنها لا تملك الحرفية الكافية للساعات المميزة. خلال السنوات الماضية قامت الشركة بإعادة طرح نفسها وبتجديد صورتها، وقدمت ما جعل الأصوات المنتقدة تصمت. 
هي تتكون من بلورات صغيرة من الكوارتز، التي منها جاءت تسميتها، وهي مصقولة ومثبتة داخل الدائرة الكهربائية مصدرة بذلك ذبذبات بتردد ثابت ما يجعلها أكثر دقة من الساعة الميكانيكية. 
 
نظام الكوارتز بات معتمداً من قبل عدد لا بأس به من الماركات سواء لاكروس أو كلوكرس أو غيرهما. 
 
الساعات الذكية «وفق الطلب»
 
 
الساعات الذكية رائجة منذ مدة، ولكن ما تقدمه لم يعد يكفي، بل باتت هناك حاجة لساعات ذكية بشكل أجمل. تاغ هوير بدأت حركة الانتقال حين سمحت لزبائنها بتصميم ساعاتهم الخاصة من خلال منحهم خيارات متعددة لناحية السوار أو الشكل الخارجي. 
خلال هذا العام ساعات مون بلان وكينغزمان أكس وتاغ هوير شهدت إقبالاً كبيراً جداً؛ لأنها سارت مع الركب. ولكن هذه الساعات بطبيعة الحال باهظة الثمن، ولكن هناك خيارات أخرى تدور في الفلك نفسه وبسعر مقبول مثل غس كونكنت وغيرها. 
 
 
ساعات الغطس بسعر معقول
 
 
 
ساعات الغطس باهظة الثمن؛ وذلك لأنها تأتي بمميزات عديدة جداً، ولكن مؤخراً قررت الشركات طرح موديلات بأسعار مقبولة تسمح لأي شخص كان بالحصول عليها. السعر المقبول هذا لم يأتِ على حساب العمل بدقة وفعالية على أعماق مختلفة؛ مثلاً ساعات هميلتون  تعمل على عمق ١٠٠٠ متر، ولومينوكس تعمل على عمق ٥٠٠ متر. أما الساعة الاكثر تنوعاً فهي سايكو التي اعادت تصميم موديل بروسبيكس الذي طرح عام ١٩٦٥ والذي يجمع بين الدقة والأناقة. 
 
ساعات الهيكل العظمي 
 
 
 
هذه النوعية من الساعات إما تحبها أو تكرهها؛ فلا حل وسط هنا. ولكن إن كنت من الفئة التي تحب ساعات كهذه فلعلك ستفرح بواقع أنه لم يعد بالضرورة دفع مبالغ طائلة من أجل الحصول على واحدة منها؛ فحتى الماركات مثل روتاري المعروفة بأسعارها الباهظة باتت تقدم موديلات بأسعار مقبولة. في المقابل هناك الأسعار المقبولة جداً لماركة فوسيل والأكثر ارتفاعاً لتيسوت.
 
 

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع أناقة الرجل

معاطف سيعجبك ارتداؤها هذا الشتاء

لدى كل رجل أنيق يعرف جيداً كيف يختار ملابسه بعناية، ويجيد استغلال الأناقة الرائعة لملابس فصل الشتاء قاعدة ذهبية وهي "لا شتاء دون معاطف طويلة"، وذلك لأن المعاطف ذات النوعيات الجيدة تضيف...