رئيس مركز "أفلاذ" يستغرب تقرير mbc بشأن التحرش بالأطفال

رئيس مركز "أفلاذ" يستغرب تقرير mbc بشأن التحرش بالأطفال

علق مركز "أفلاذ" لتنمية الطفل بالأحساء على لسان مديره الدكتور أحمد بن حمد البوعلي على تقرير الـMbc الذي يفيد بتعرض 90% من الأطفال للاعتداء الجنسي من قبل أقاربهم، والذي نسب الإحصائية إلى مركز الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد -الاسم السابق لـ"أفلاذ"-  قائلاً إن المركز لا علاقة له بهذه الدراسة.

وقال البوعلي لجريدة "تواصل": "الدراسة التي صرّحت بها مذيعة قناة MBC بشأن قضية التحرش الجنسي بالأطفال في المملكة باسم مركز جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد لتنمية الطفل، ليست دراسة من المركز، بل دراسات أُعدّت بهذا الخصوص، وذكرتها الصحف والجرائد المحلية، ولم يكن للمركز أي دور فيها".

فيديو| عريس يجهز الشيشة لعروسته لتدخنها في حفل زفافهما

وأوضح أن المركز سلَّط الضوء على الدراسة لملاحظته من خلال الأدوار العلاجية أن عدداً من الأطفال تحدث لهم بعض المواقف، ويقوم المركز بدراسة أسباب التحرُّش ونتائجه النفسية والاجتماعية.

وأكّد البوعلي أنّ هدفهم حماية الأطفال من الجرائم الأخلاقية المُرعبة التي تُرتَكب ضدّهم من قِبل متحرِّشين يفتقدون الإنسانية، وذلك عبر رفع مستوى وعي الأسرة والمجتمع بخطورة هذا الانحراف وتجاوزاته الخطيرة، مستنداً إلى دراسات أُعدّت بهذا الخصوص وتناولتها صحف محلية.

لن تتخيل ما أهداه مبارك الهاجري لزوجته أحلام!

المزيد من مواضيع مجتمع وأعمال

افتتاح أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط بحضور أمير مكة الأمير خالد الفيصل

افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم السبت قاعدة محمد نجيب العسكرية بمحافظة مطروح، التي تعد أكبر قاعدة عسكرية في إفريقيا والشرق الأوسط. وتم الافتتاح بحضور أمير مكة مستشار خادم الحرمين...

الخبير الاقتصادي عبد الله المغلوث في حوار شامل عن التجارة الإلكترونية

الحديث عن التسوق الإلكتروني يفتح الباب واسعاً أمام عدد من الأسئلة لاينتهي، أسباب انتشاره، وتمدده في بعض السلع وانحساره في أخرى، وأبرز عيوبه ومميزاته، والمحاذير وغيرها.هذه الأسئلة وغيرها أجاب عنها...

فيديو فلسطينيون يطالبون بالعودة إلى بلاهم بعد فرض الرسوم

أثار مقطع متداول لعدد من الفلسطينيين في قنصليتهم بجدة حفيظة النشطاء.مختصون: أسعار السلع الاستهلاكية في طريقها للانخفاضوطالب الفلسطينيون بإرجاعهم إلى بلادهم لعدم قدرتهم على تحمل رسوم الوافدين ، وظهر...