الجميع يتحدثون عن الرجل.. ماذا عن عنف النساء العربيات ضد أزواجهن؟

الجميع يتحدث عن عنف الرجل.. ماذا عن النساء العربيات المُعنِّفات لأزواجهن؟

الرجل الذي يتعرض للعنف ..من يدافع عنه ؟

المصريات الأكثر عنفاً عالمياً

المرأة تستخدم ضعفها الجسدي لصالحها خلال ممارستها للعنف

عنف النساء لا يرتبط بفقر او جهل

الرجل يفضل الصمت على الفضيحة

المعطيات قليلة وغير دقيقة في عالمنا العربي

لا شيء يبرر العنف من الطرفين

العنف ضد النساء يتصدر اهتمامات الجميع، وهناك جمعيات عربية وعالمية هدفها مكافحة هذه الظاهرة وحماية النساء من بطش الرجال. عنف الرجال ضد النساء مرفوض ومدان مهما كانت الأسباب، فلا شيء يبرر إقدام رجل على ضرب امرأة. 
 
في المقابل هناك عنف تمارسه النساء بحق الرجال، لكن لا يوجد جمعيات ولا أصوات تطالب بمعاقبة اللواتي يمارسن العنف بحق أزواجهن. حتى أن بعض المتطرفات يعتبرن أن الأمر مقبول تماماً في ازدواجية مرعبة للمعايير تحلل للمرأة ما تحرمه على الرجل.
 
بطبيعة الحال لسنا نبرر عنف أي طرف من الأطراف، العنف مرفوض من أي طرف كان. 
المصريات الأكثر عنفًا.. فماذا عن السعوديات؟
 
 
في الواقع لا توجد نسب لجميع الدول العربية، وحتى النسب التي يتم الحديث عنها لا تعبر عن الواقع الفعلي، وذلك بسبب غياب المعطيات الدقيقة ولتفضيل الرجال المعاناة بصمت. 
 
المصريات ومنذ سنوات طويلة جداً في الصدارة لناحية العنف وضرب الأزواج. وفق محكمة الأسرة المصرية فإن نسبة النساء اللواتي يضربن أزواجهن قدرت بنحو ٦٦٪. لكن النسبة هذه اعتمدت دعاوى الطلاق. أما وفق دراسة أجرتها جامعة جنوب الوادي في مصر فإن النسبة هي ٥٠،٦٪. لكن بغض النظر عن النسب  فإن مصر تحتل المركز الأول عالميًا في قائمة أكثر النساء في العالم اعتداء وضربًا للأزواج بنسبة 28٪.
 
في السعودية ووفق مركز (واعي)  فإن المركز تلقى أكثر من نصف مليون شكوى من رجال تعرضوا للضرب خلال العام الفائت. في المقابل فإن نسبة الكويتيات اللواتي يضربن أزواجهن تصل إلى ١٠٪. أما في المغرب ووفق الشبكة المغربية للدفاع عن حقوق الرجل فإن أكثر من ١٢ ألف مغربي يتعرضون للضرب من قبل زوجاتهم. أما في تونس فـ١٠٪ من التونسيات يضربن أزواجهن مقابل ٣٠٪ يمارسن العنف اللفظي. 
كيف تعنف النساء الأزواج؟ 
 
 
بطبيعة الحال المرأة لا تملك البنية الجسدية التي تمكنها مواجهة الزوج وجهًا لوجه، وعليه فإن كان الأمر مشاجرة فعلية فمهما كانت بنية الرجل فهو بإمكانه «التغلب» عليها. ضرب المرأة للرجل لا يكون مبرحًا كما هي حال ضرب الرجل للمرأة وهي تتحايل على ضعفها وتلجأ إلى الركل والعض والبصق وأحياناً اللكم ورمي كل ما تقع عليه يديها بوجهه. أما الأسلوب الأكثر اعتمادًا هو الاعتداء على الرجل وهو نائم. وتستعين المرأة بأدوات حادة كالساكين وأحياناً الأسلحة. 
 
من أساليب التعنيف العنف اللفظي، فتقوم المرأة بتوجه الشتائم والكلام الجارح والمذل و تعايره بعيوبه سواء على انفراد أو علنًا أو على مواقع التواصل الاجتماعي. أسرار الحياة الجنسية سلاح فعال جداً وخصوصًا إن كان يعاني من مشاكل جنسية.

المزيد من مواضيع أنت والمرأة

أنسب الأوضاع الجنسية لزوجتك أثناء الحمل.. «حافظ على حياة طفلك»

على عكس ما يعتقد الكثير من الأزواج بأنه لا جنس مع فترة الحمل التي تمر بها زوجاتهم خوفًا على الأم والجنين؛ تعد ممارسة الجنس في فترة الحمل علاجًا نفسيًّا وبدنيًّا للمرأة الحامل، ولكن السر يكمن في...