أفضل 10 نصائح حياتية لشباب العشرينيات

أفضل النصائح الحياتية لشباب العشرينيات

استغل كل فرصة لتعبر عن حبك للآخرين، ولا تتردد أبدًا في الإفصاح عن مشاعرك وأفكارك مهما كانت. إذا أحببت أحدًا، فأخبره بذلك من حين لآخر.

التعليم المستمر واكتساب المهارات الجديدة أمر ضروري في عالمنا المعاصر إذا أردت ألا تتخلف عن الركب. استمر في المذاكرة، خصوصًا بعد التخرج، وحاول الاشتراك في الدورات التدريبية على الإنترنت (كورسات أونلاين)، وحافظ على قراءة الكتب والمقالات المفيدة، واعمل على تنمية مهاراتك دائمًا.

تأكد أنك تخصص وقتًا كافيًا لقضائه مع الأسرة والأقارب، فهؤلاء هم أغلى ما تملك، وهم الداعم الأول لك نحو النجاح والسعادة. حاول أن يكون هناك حوار مع أفراد الأسرة دائمًا، واحرص على قضاء الإجازات معهم.

العمر الصغير هو الوقت المناسب لخوض التجارب بمفهومها الواسع، سواء كان ذلك عبر تغيير تسريحة الشعر، أو تغيير نمط الملابس، أو تجربة رياضات وهويات جديدة، أو التعرف على أشخاص جدد، أو الانتقال إلى عمل آخر. كلها تجارب حياتية ستفيدك الآن وفيما بعد، فلا تتردد في خوضها.

احرص أن تجعل الاهتمام باللياقة البدنية جزءًا أساسيًا من حياتك. حافظ على شكل جسم متناسق، واعتنِ به جيدًا. ممارسة التمارين بانتظام تشعرك بالنشاط والعذوبة، وتتيح لك الانفتاح على بدايات جديدة. المحافظة على صحة الجسم والوقاية من الأمراض، خصوصًا المزمنة، أمر لا يجب التهاون فيه أبدًا في هذه الفترة من حياتك؛ لأن نتائج إهمال الصحة ستكون وخيمة في السنين التالية.

أولا وقبل كل شيء، لا تستمر في علاقة مهترئة لسنين: إما أن تصلح العلاقة، وإما أن تتخلى عنها تمامًا. لا تضيع وقتك ومجهودك النفسي في هذه العلاقات المدمرة. وخلال ذلك، ينبغي أن تكرّس وقتك للأشخاص الذين تحبهم وتسعد بالجلوس معهم. وإذا حدث خدش في تلك العلاقة، فاعمل على إصلاحه سريعًا.

إذا كنت تحلم أن تصبح رائد أعمال وتريد أن تحقق أفكارك المهنية، فهذا هو الوقت المناسب للبدء في ذلك. ولا تعتقد أن "الوقت المناسب" سيأتي قريبًا؛ لأنه لا يأتي أبدًا؛ أنت من تجعل الوقت مناسبًا. اتخذ الآن أي خطوة في هذا الاتجاه، ولو كانت صغيرة.

اكتشف العالم من حولك عبر السفر إلى دول مختلفة والتعرف على ثقافات جديدة. سافر بقدر ما تستطيع، حتى لو كان السفر إلى مدن داخلية في بلدك. ومرة أخرى، لا تؤجل السفر منتظرًا الوقت المناسب ليأتي؛ الوقت المناسب هو الآن.

في هذا العمر الصغير نسبيًا، ليس لديك ما تخسره، فكن ممن يخوضون المخاطر، وعليك أن تتحلى ببعض الجرأة والشجاعة للدخول في مغامرات "محسوبة". تغيير مجال العمل مثلًا مخاطرة، ولكنها تستحق المجافزة.

التفكير الكثير لن ينقلك من مكانك الآن إلى مكان آخر. الفعل هو الذي ينقلك. مهما كان لديك أفكار براقة ومثيرة، لن تستفيد بها إلا إذا قمت بتحويلها إلى واقع ملموس. ابدأ من الآن في التخطيط لتطوير نفسك، ولو باتخاذ خطوات صغيرة، ولكن المهم هو أن تكون هذه الخطوات مستمرة. "خير الأعمال أدْوَمها.. وإن قَلَّت".

الشيء الأهم الذي لا يريد أحد أن يفعله في المستقبل هو الندم على الماضي، خصوصا إن كان هذا الندم ناتجًا عن تضييع الوقت والفرص المتاحة.

وتعتبر فترة العشرينيات أهم وأجمل فترة في حياة كل شخص؛ فيها تواجه العديد من التحديات للمرة الأولى، وفيها أيضًا تملك الكثير من الحرية والوقت والصحة والفرص السانحة لاستغلالها.

اختبار الثقة بالنفس.. اكتشف شخصيتك الآن

وفي هذه الفترة، ربما تفتقر إلى الخبرة أو المال، ولكن يجب تعويض ذلك بالجرأة على خوض غمار الحياة والفضول لتعلم المزيد دومًا. ولعل التحدي الأول هنا هو ارتكاب أقل قدر ممكن من الأخطاء مع محاولة استغلال كل ميزة وفرصة إلى أقصى حد.

وإليك بعضًا من النصائح العامة في الحياة التي تساعدك لتطوير ذاتك في فترة العشرينيات، حتى لا تندم في المستقبل.

إدارة الخلافات والنقاشات الحادة.. كيف تكسب أي جدال؟

1- عبّر عن مشاعرك

استغل كل فرصة لتعبر عن حبك للآخرين، ولا تتردد أبدًا في الإفصاح عن مشاعرك وأفكارك مهما كانت. إذا أحببت أحدًا، فأخبره بذلك من حين لآخر.

2- لا تتوقف عن التعلم

التعليم المستمر واكتساب المهارات الجديدة أمر ضروري في عالمنا المعاصر إذا أردت ألا تتخلف عن الركب. استمر في المذاكرة، خصوصًا بعد التخرج، وحاول الاشتراك في الدورات التدريبية على الإنترنت (كورسات أونلاين)، وحافظ على قراءة الكتب والمقالات المفيدة، واعمل على تنمية مهاراتك دائمًا.

7 خطوات يجب أن تتخذها لتتمكن من تحقيق أحلامك

3- اقض وقتًا مع أسرتك

تأكد أنك تخصص وقتًا كافيًا لقضائه مع الأسرة والأقارب، فهؤلاء هم أغلى ما تملك، وهم الداعم الأول لك نحو النجاح والسعادة. حاول أن يكون هناك حوار مع أفراد الأسرة دائمًا، واحرص على قضاء الإجازات معهم.

4- جرّب أكثر

العمر الصغير هو الوقت المناسب لخوض التجارب بمفهومها الواسع، سواء كان ذلك عبر تغيير تسريحة الشعر، أو تغيير نمط الملابس، أو تجربة رياضات وهويات جديدة، أو التعرف على أشخاص جدد، أو الانتقال إلى عمل آخر. كلها تجارب حياتية ستفيدك الآن وفيما بعد، فلا تتردد في خوضها.

كيف تصبح متفوقاً في أي عمل؟ 4 تقنيات هي دليلك لذلك

5- حافظ على ممارسة الرياضة

احرص أن تجعل الاهتمام باللياقة البدنية جزءًا أساسيًا من حياتك. حافظ على شكل جسم متناسق، واعتنِ به جيدًا. ممارسة التمارين بانتظام تشعرك بالنشاط والعذوبة، وتتيح لك الانفتاح على بدايات جديدة. المحافظة على صحة الجسم والوقاية من الأمراض، خصوصًا المزمنة، أمر لا يجب التهاون فيه أبدًا في هذه الفترة من حياتك؛ لأن نتائج إهمال الصحة ستكون وخيمة في السنين التالية.

6- اقض وقتا مع الذين تحبهم

أولا وقبل كل شيء، لا تستمر في علاقة مهترئة لسنين: إما أن تصلح العلاقة، وإما أن تتخلى عنها تمامًا. لا تضيع وقتك ومجهودك النفسي في هذه العلاقات المدمرة. وخلال ذلك، ينبغي أن تكرّس وقتك للأشخاص الذين تحبهم وتسعد بالجلوس معهم. وإذا حدث خدش في تلك العلاقة، فاعمل على إصلاحه سريعًا.

5 طرق للشعور بالسعادة الحقيقية يومياً.. «كُل ضفدعةً أولاً»!

7- ابدأ عملك الخاص

إذا كنت تحلم أن تصبح رائد أعمال وتريد أن تحقق أفكارك المهنية، فهذا هو الوقت المناسب للبدء في ذلك. ولا تعتقد أن "الوقت المناسب" سيأتي قريبًا؛ لأنه لا يأتي أبدًا؛ أنت من تجعل الوقت مناسبًا. اتخذ الآن أي خطوة في هذا الاتجاه، ولو كانت صغيرة.

8- سافر

اكتشف العالم من حولك عبر السفر إلى دول مختلفة والتعرف على ثقافات جديدة. سافر بقدر ما تستطيع، حتى لو كان السفر إلى مدن داخلية في بلدك. ومرة أخرى، لا تؤجل السفر منتظرًا الوقت المناسب ليأتي؛ الوقت المناسب هو الآن.

10 صفات تميز الشخص المحبوب.. التزم بها لتنال محبة الجميع

9- يا مرحبًا بالمجازفات والمخاطر

في هذا العمر الصغير نسبيًا، ليس لديك ما تخسره، فكن ممن يخوضون المخاطر، وعليك أن تتحلى ببعض الجرأة والشجاعة للدخول في مغامرات "محسوبة". تغيير مجال العمل مثلًا مخاطرة، ولكنها تستحق المجافزة.

10- اتخذ خطوة الآن.. حالًا

التفكير الكثير لن ينقلك من مكانك الآن إلى مكان آخر. الفعل هو الذي ينقلك. مهما كان لديك أفكار براقة ومثيرة، لن تستفيد بها إلا إذا قمت بتحويلها إلى واقع ملموس.

ابدأ من الآن في التخطيط لتطوير نفسك، ولو باتخاذ خطوات صغيرة، ولكن المهم هو أن تكون هذه الخطوات مستمرة. "خير الأعمال أدْوَمها.. وإن قَلَّت".

كيف تتعامل مع المواقف الأكثر إحراجاً في حياتك اليومية ؟

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

خليفة الرميثي.. مخترع إماراتي شاب دخل عالم التكنولوجيا من أبوابه الواسعة

 رغم صغر سن خليفة الرميثي لكنه استطاع أن يحقق الكثير، وأن يثبت مجدداً أن عالمنا العربي يعج بالمبدعين الذين لا يحتاجون سوى لجهات رسمية ترعاهم وتمهد لهم الطريق. ولعل من حسن حظ الرميثي أنه...