نصائح لمن يمضي شهر رمضان بمفرده

نصائح لمن يمضي شهر رمضان بمفرده

هل تمضي شهر رمضان بمفردك؟

عدل نظرتك للأمر

جدولك يمكنه أن يكون مزدحماً

زيارة المسجد كل يوم

تطوع

إستمتع بالصمت والهدوء

التكنولوجيا في خدمتك فإستغلها

 
يسود في شهر رمضان سلوك اجتماعي جميل للغاية. فكل شيء يتبدل والأجواء تصبح حافلة بالإيجابية والتفاؤل. 
 
اجتماعياً شهر رمضان احتفالية بصلة الرحم، فكل يوم تجتمع فيه العائلة، الصغيرة والكبيرة، على مائدة الإفطار في أجواء لها خصوصيتها التي تبث الكثير من الفرح في النفوس. يضاف إلى ذلك واقع تبادل الزيارات وتلبية دعوات الإفطار وغيرها الكثير من الممارسات الاجتماعية التي تتمحور حول فكرة العائلة والأصدقاء. 
 
ولكن في المقابل هناك فئة تمضي شهر رمضان بمفردها بعيداً عن عائلتها. هذه الفئة يمكنها وبسهولة تامة أن تشعر بأنها خارج المعادلة وبأنها وحيدة وبأن شهر رمضان يمر عليها ببطء شديد. وهكذا تتحول كل وجبة إفطار يتم تحضيرها بصمت قاتل وتناولها بقلب حزين إلى معاناة يومية. 
 
إمضاء رمضان من دون عائلة أمر صعب، ورغم أن البعض قد يعتبر أن كل ما يرتبط بذلك هو سلبي لكن الإيجابيات عديدة جداً. لذلك إن كنت من الفئة التي تمضي رمضان بمفردها، يمكنك الاستعانة بهذه النصائح كي تجعل شهر رمضان الحالي أفضل رمضان اختبرته. 
 
 
عدل نظرتك للأمر 
 
 
الأمر بسيط للغاية، إن كنت تعتبر أن إمضاء رمضان بمفردك أمر سلبي جداً ومثير للاكتئاب فهذا كل ما ستشعر به خلال الشهر. أما إن كنت تعتبره من الامور الإيجابية جداً فهذا ما ستشعر به. 
 
عليك رؤية الأمر من زواية مختلفة كلياً، نعم أنت تمضي رمضان بمفردك ولكن هذا يعني مزيداً من الوقت للقيام بكل الواجبات الدينية على أكمل وجه. 
 
صحيح أن شهر رمضان يتضمن اللقاءات العائلية ولكنه لا يتمحور حولها. شهر رمضان هو شهر التفرغ للعبادة والتقرب من الله والابتعاد عن الملهيات وصون النفس، وأنت تملك كل الوقت للقيام بكل ذلك وأكثر. 
 
 
جدولك يمكنه أن يكون مزدحماً
 
 
 
هناك الكثير من العبادات التي يمكنك القيام بها خلال شهر رمضان.. وفي الواقع إن كنت حالياً تجد نفسك تملك الكثير من أوقات الفراغ بحيث تجلس لساعات وأنت تشاهد التلفزيون أو على مواقع التواصل، فهذا يعني أنك لا تقوم بالحد الأدنى المطلوب منك في رمضان. 
ضع خططاً لما عليك القيام به خلال شهر رمضان، وإستفد من واقع أنك بمفردك لأقصى الحدود. وإن قمت بالتخطيط بشكل جيد فحينها ستجد بأنك بالكاد تملك ساعة فراغ. 
 
 
زيارة المسجد كل يوم 
 
 
في حال كنت من النوع الذي لا يتردد على المسجد كثيراً خارج شهر رمضان فإن البدء بالقيام بذلك حالياً أفضل خطوة يمكنك القيام بها. 
خلال شهر رمضان هناك الكثير من المحاضرات وقراءة الأدعية وطبعاً أداء صلاة التراويح وغيرها الكثير. كما يمكنك الاستفسار عن المحاضرات والدروس التي تلقى أو التي يكون المسجد يقيمها في أماكن أخرى. هناك لن تمارس العبادات المطلوبة منك فحسب بل ستلتقي بأناس آخرين ومشاعر الوحدة التي تشعر بها ستختفي. 
 
تطوع 
 
 
في حال كنت تملك الكثير من وقت الفراغ قم بالتطوع.. هناك العديد من الجمعيات التي تفتح أبواب التطوع كل أيام العام وليس فقط في شهر رمضان وعليه يمكنك المساعدة داخل وخارج شهر رمضان، وحتى يمكنك التطوع للمساعدة في المسجد الذي يكون في حيك. الخيارات في الواقع للتطوع عديدة جداً وكلها تعود عليك بالفائدة. فأنت لا تقوم بعمل الخير فحسب ولكنك تخفف من مشاعر الوحدة التي لعلك تشعر بها لأن التطوع يزيد من نسبة السعادة والرضا عن الذات. ناهيك عن واقع أنه حين تتطوع للعمل مع جمعية ما فأنت ستلتقي بأشخاص جدد هناك وقد تكون صداقات جديدة. 
 
 
استمتع بالصمت والهدوء
 
 
قد تبدو نصيحة غريبة بحكم أنك سئمت الهدوء والصمت وكل الضجيج والصراخ في المنزل حين كنت تمضي رمضان مع العائلة يبدو لك أجمل جزء من رمضان. 
أنت تشعر كذلك لأنك تفتقد العائلة لا الصراخ والضجيج لأنهما كانا وبشكل مؤكد يثيران كل مشاعر التوتر والانزعاج. 
 
تجربة الإفطار بشكل منفرد قد تكون مهمة صعبة على البعض، ولكن يمكن في الواقع الاستمتاع بها. ولكن في حال كان القيام بذلك يومياً أكثر من قدرتك على التحمل قم بدعوة بعض الزملاء أو الأصدقاء إلى الإفطار. 
 
ولكن ما هو مؤكد أن تجربة السحور وقراءة القرآن وصلاة الفجر من دون ضجيج أو صراخ أو محاولة لحشر عشرات الأمور ضمن مهلة زمنية ضيقة من التجارب التي على كل شخص تجربتها لأنها مريحة بشكل يفوق الوصف كما أنها روحانية بشكل كبير لأن الشخص يملك وقته كاملاً لتحضير نفسه ليومه التالي نفسياً وبدنياً ودينياً. 
 
التكنولوجيا في خدمتك فاستغلها 
 
 
تشارك وجبة الإفطار مع العائلة عبر الفيديو ممكن، يمكنك مشاهدتهم وهم يتناولون الإفطار وعيش التجربة وكأنك معهم. أصلاً التكنولوجيا في خدمتك في أي ساعة من النهار، إذ يمكنك الاتصال بهم وإرسال الرسائل وحتى إجراء محادثات الفيديو معهم. 
ولكن وبما أن الإفطار بشكل منفرد عادة يكون الأصعب على الذين يمضون رمضان بمفردهم، لذلك قمنا بالتركيز عليه في هذه الجزئية. 
 
القيام بذلك ليس غريباً على العكس هو تجربة من نوع مختلف تخفف من الشعور بالوحدة  وتجعلك جزءاً مما يحصل في المنزل حتى ولو كنت بعيداً جداً عنه. 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

اختبر قوة الملاحظة لديك.. ما هو الاختلاف بين كل صورتين؟ (صور)

يعشق الجميع التحدي واختبار مهاراتهم العالية في تحديد الاختلافات، ربما تكمن الاختلافات في التفاصيل الدقيقة؛ إلا أن العباقرة فقط من سيكون لديهم القدرة على إيجاد الاختلاف بكل سهولة.10 عادات تدمر المخ.....

موجة الحر تجتاح العالم.. هكذا تحصل على نوم عميق رغم المعاناة (إنفوجراف)

تجتاح موجة قاسية من الحر البلاد العربية بل العالم أجمع بدأت من أيام قليلة ماضية، ومن المتوقع أن تستمر لأيام مقبلة، ولكن نظراً لحرارة الجو المرتفعة للغاية أصبح فكرة القدرة على النوم، وهدوء الأعصاب...

لقطات مؤثرة لاستقبال 3 توائم سعوديين مربيتهم في المطار (فيديو)

أصر ثلاثة توائم مقعدين على كراسيهم المتحركة، على استقبال مربيتهم الأثيوبية بترحيب كبير في أحد مطارات المملكة بعد فترة طويلة من الغياب عنهم؛ في مشهد مميز يعكس مدى تعلق التوائم الثلاثة بمربيتهم الحنون....

الاحتباس الحراري لم يعد تكهنات.. إليك أسرع مدن العالم غرقًا

تزداد معدلات ذوبان الثلج في القطب الشمالي بشكل مضاعف كل عام نتيجة الاحتباس الحراري الذي يعاني منه كوكبنا الصغير؛ الأمر الذي ينعكس بشكل كبير على رفع منسوب مياه البحار والمحيطات مهدداً حياة العشرات من...