تشعر بالإرهاق ولكن لابد لك من ممارسة التمارين؟ هكذا تقوم بالأمر

تشعر بالإرهاق ولكن لابد لك من ممارسة التمارين؟ هكذا تقوم بالأمر

تشعر بالإرهاق ولكن لابد لك من ممارسة التمارين ..هكذا تقوم بالأمر !

معرفة السبب : قبل أن تتخذ قرارك بتجنب ممارسة التمارين الرياضية بسبب شعورك بالإرهاق عليك أولاً أن تكون صادقاً مع نفسك وتحدد ما إذا كنت مرهق فعلاً بسبب عدم حصولك على فترات كافية من النوم والراحة أو أنك فقط تشعر بعدم القدرة وغياب الحافز على ممارسة التمارين اليوم من الأساس . وتكمن أهمية معرفة سبب الإرهاق بالنسبة للرياضيين في إعادة تقييم الحياة ونمطها والأضرار الذي يتسبب بها روتين حياتهم الحالي بالنسبة لوضعهم الصحي وتقدمهم الرياضي وذلك من أجل ترك العادات غير الصحية الدخيلة على حياتهم والعودة مجدداً المسار السابق .

الدعم : الحصول على الدعم المعنوي في عالم التمارين الرياضية أمر في غاية الأهمية فهو يزيد من التنافس والدوافع الشخصية نحو التقدم للأفضل وعدم السماح للكسل أو الإرهاق بالتغلب عليك وحسم قرارك بأن ممارسة التمارين الرياضية أمر أساسي في حياتك لا يقبل التأجيل . ويتمثل الدعم المعنوي الذي نقصده هنا هو الصديق الذي يشاركك نفس نمط الحياة الصحي والرغبة دائماً في الحصول على جسد رائع وعضلات قوية .

الحصول على مساعدة الخبراء : عند الوصول إلى الجيم أخيراً بعد عناء التفكير في ما إذا كنت سوف تمارس التمارين الرياضية أم لا وأنت في الطريق فإن الحصول على المساعدة من أحد المدربين أو المتخصصين المتواجدين داخل الجيم هو من أحد الحلول وذلك من أجل تحديد تمارين بسيطة تناسب حالتك الذهنية والجسمانية . والحقيقة أن هناك خدعة يتبعها المتخصصين بخصوص منح تمارين للأشخاص الذين يشعرون بالإرهاق فاستناداً على حتمية منح التمارين الرياضية الطاقة وإنعاش الجسم من جديد في حالة الشعور بالإرهاق فإن المتخصصين يرفعون من معدل الأحمال التدريبية بشكل تدريجي قد لا يلاحظه المتدرب نفسه . وبهذا تتم هزيمة الكسل والإرهاق ويحصل الجسد وعضلاته على الفوائد الكاملة من ممارسة التمارين الرياضية .

الدراجة الثابتة : سواء كنت تمتلك الدراجة الثابتة داخل المنزل أو كنت نجحت في التغلب على شعورك بالإرهاق فإن تمرين الدراجة الثابتة يعد من أفضل التمارين المناسبة لحصول عضلات على بعض الحركة والمرونة وانتعاش قلبك بإيقاع منتظم ومثالي ومفاصلك بمرونة رائعة خصوصاً عن رفع صعوبة التمرين أثناء ممارسته .

نزهة صغيرة : عند الشعور بالإرهاق وعدم القدرة على ممارسة التمارين الرياضية فإن الفرصة لا تزال سانحة أمامك لمنح جسدك وعقلك ولو حتى القليل من الفوائد البسيطة وذلك عن طريق التنزه لنصف ساعة على الأقل سيراً على الأقدام واستنشاق بعض الهواء النقي . ولعل أهمية التنزه سيراً على الأقدام ترجع إلى استعادة النشاط الجسدي والذهني وهو ما قد يترتب عليه تغيير قرارك والذهاب إلى الجيم لممارسة التمارين الرياضية بعد التغلب على الإرهاق والكسل .

بالطبع البقاء في صحة جيدة دائماً أمر بسيط، فالنوم لفترات كافية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام تتراوح مدتها ما بين الـ 30 والـ 60 دقيقة لـ 5 أيام في الأسبوع واتباع نظام غذائي صحي تعد الخطوات الأساسية التي تحقق تلك الغاية .

وعلى الرغم من بساطتها إلا أن إيقاع الحياة المتسارع وزيادة ضغوطاتها العملية والاجتماعية تتسبب بالكثير من الإرهاق البدني والذهني بالنسبة للأغلبية العظمى لدى البشر، وهو الأمر الذي يجعل من الحفاظ على ممارسة التمارين والتمتع بالنشاط الدائم أمرًا مستحيلًا في بعض الأحيان .

معلومات عن خسارة الوزن لا يخبرك بها المدربون الشخصيون مجاناً

والطريف في الأمر أن ممارسة التمارين الرياضية تعزز مستويات الطاقة، وتجددها في الجسم والعقل، وتزيل الشعور بالإرهاق لكن وعلى الرغم من ذلك يبقى اتخاذ القرار في البدء بممارسة الرياضة وأنت تشعر بالإرهاق هو أصعب ما في الأمر .

لذلك وحتى لا يمنعك الإرهاق من متابعة نمط حياتك الرياضي المعتاد سوف تخبرك السطور التالية كيف تمارس التمارين الرياضية بشكل يمنح جسدك وعضلاته كامل الفوائد، على الرغم من أنك تعاني من الإرهاق .

1- معرفة السبب 

قبل أن تتخذ قرارك بتجنب ممارسة التمارين الرياضية بسبب شعورك بالإرهاق عليك أولاً أن تكون صادقاً مع نفسك وتحدد ما إذا كنت مرهقًا فعلاً بسبب عدم حصولك على فترات كافية من النوم والراحة أو أنك فقط تشعر بعدم القدرة وغياب الحافز على ممارسة التمارين اليوم من الأساس .

وتكمن أهمية معرفة سبب الإرهاق بالنسبة للرياضيين في إعادة تقييم الحياة ونمطها والأضرار الذي يتسبب بها روتين حياتهم الحالي بالنسبة لوضعهم الصحي وتقدمهم الرياضي، وذلك من أجل ترك العادات غير الصحية الدخيلة على حياتهم والعودة مجدداً للمسار السابق.

ما هو صداع التمارين الرياضية وما علاجه؟

2- صفقة رابحة !

الذهاب إلى الجيم ليس الضمانة الوحيدة التي تضمن لك الحصول على عضلات قوية وجسد صحي، فممارسة التمارين الرياضية لا تتوقف على مكان معين .

لذلك عن الشعور بالإرهاق يجب على الإنسان عقد صفقة مع جسده، وذلك عن طريق ممارسة تمارين رياضية معينة  لمدة 15 دقيقة فقط تحافظ على ليونة العضلات، وتمنحه إيقاعًا مثاليًا لضربات القلب في أي مكان .

ومن أهم التمارين التي يمكنك ممارستها في المنزل أو الجيم أو في أي مكان لمنح جسدك العناية اليومية اللازمة هي :

- squat

لاستهداف كامل عضلات الجزء السفلي من الجسم بفاعلية وقوة والمحافظة على مرونة وقوة أوتار الركبة وأربطتها وبالطبع يمكن ممارسة هذا التمرين باستخدام الأوزان الحديدية أو بالاعتماد على وزن الجسم فقط .

planks

من أقوى تمارين عضلات البطن وأهمها كما تعمل على شد عضلات أسفل الظهر والأرداف وتقويتها .

- jumping jacks

هو تمرين بسيط يستهدف عضلات الجزء السفلي من الجسم بشكل عام وعضلات الفخذ والساقين بشكل خاص .

- Push Up

من التمارين الشاملة التي تستهدف عضلات الذراع والصدر بجانب عضلات الكتف والساعدين .

منعاً للإحراج.. تلك هي الأخطاء الشائعة عند استخدام المشاية الكهربائية!

3- الدراجة الثابتة 

سواء كنت تمتلك الدراجة الثابتة داخل المنزل، أو كنت نجحت في التغلب على شعورك بالإرهاق، فإن تمرين الدراجة الثابتة يعد من أفضل التمارين المناسبة لحصول عضلاتك على بعض الحركة والمرونة وانتعاش قلبك بإيقاع منتظم ومثالي ومفاصلك بمرونة رائعة خصوصاً عن رفع صعوبة التمرين أثناء ممارسته .

4- نزهة صغيرة 

عند الشعور بالإرهاق وعدم القدرة على ممارسة التمارين الرياضية فإن الفرصة لا تزال سانحة أمامك لمنح جسدك وعقلك، ولو حتى القليل من الفوائد البسيطة وذلك عن طريق التنزه لنصف ساعة على الأقل سيراً على الأقدام واستنشاق بعض الهواء النقي .

ولعل أهمية التنزه سيراً على الأقدام ترجع إلى استعادة النشاط الجسدي والذهني، وهو ما قد يترتب عليه تغيير قرارك والذهاب إلى الجيم لممارسة التمارين الرياضية بعد التغلب على الإرهاق والكسل .

5- الدعم

الحصول على الدعم المعنوي في عالم التمارين الرياضية أمر في غاية الأهمية فهو يزيد من التنافس والدوافع الشخصية نحو التقدم للأفضل وعدم السماح للكسل أو الإرهاق بالتغلب عليك وحسم قرارك بأن ممارسة التمارين الرياضية أمر أساسي في حياتك لا يقبل التأجيل  .

ويتمثل الدعم المعنوي الذي نقصده هنا هو الصديق الذي يشاركك نفس نمط الحياة الصحي والرغبة دائماً في الحصول على جسد رائع وعضلات قوية .

6- الحصول على مساعدة الخبراء

عند الوصول إلى الجيم أخيراً بعد عناء التفكير فيما إذا كنت سوف تمارس التمارين الرياضية أم لا وأنت في الطريق فإن الحصول على المساعدة من أحد المدربين أو المتخصصين المتواجدين داخل الجيم هو من أحد الحلول، وذلك من أجل تحديد تمارين بسيطة تناسب حالتك الذهنية والجسمانية .

والحقيقة أن هناك خدعة يتبعها المتخصصون بخصوص منح تمارين للأشخاص الذين يشعرون بالإرهاق فاستناداً على حتمية منح التمارين الرياضية الطاقة وإنعاش الجسم من جديد في حالة الشعور بالإرهاق فإن المتخصصين يرفعون من معدل الأحمال التدريبية بشكل تدريجي قد لا يلاحظه المتدرب نفسه .

وبهذا تتم هزيمة الكسل والإرهاق ويحصل الجسد وعضلاته على الفوائد الكاملة من ممارسة التمارين الرياضية .

- المصدر 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع لياقة

اكسر قاعدة زيادة الوزن في رمضان.. هكذا تخسر بعض الكيلوجرامات باتباع تلك النصائح الـ6

يعد شهر رمضان الكريم فرصة للكثير من الأشخاص المحبين للطعام أن ينغمسوا في الأطعمة المفضلة لديهم، فيتناولون كل ما لذ وطاب من الطعام ثم يتساءلون بتعجب لماذا لا نكتسب كل هذا الوزن في رمضان، على الرغم من...

ضوابط ممارسة التمارين الرياضية في رمضان

لممارسة التمارين الرياضية فوائد عديدة تنعكس بصورة إيجابية على الصحة العامة للفرد؛ فالنشاط البدني يحسن عمل أعضاء الجسم الداخلية والعمليات الحيوية، ويخفف من التوتر والضغوط الحياتية، ويقي من الكثير من...